نوفمبر 22, 2019



  • نيويورك
    03:47 PM
    23:01:2017
  • طوكيو‎
    05:47 AM
    24:01:2017
  • جرينتش‎
    08:47 PM
    23:01:2017
  • رام الله
    10:47 PM
    23:01:2017

حال السوق

(المؤشر )

وضع حجر الأساس للمركز الأوروبي الفلسطيني لمعالجة النفايات الإلكترونية غرب الخليل

المؤشر 07-11-2019   احتفلت سلطة جودة البيئة، وبلدية إذنا، وجمعية الأرض الخضراء، وغرفة تجارة وصناعة شمال الخليل، ومؤسسة “تشيس” الإيطالية، بوضع حجر الأساس للمركز الأوروبي الفلسطيني لمعالجة النفايات الالكترونية، الممول من الاتحاد الأوروبي بتكلفة مليون وستمائة ألف يورو.

وفي كلمة لها بالحفل، شكرت وزيرة سلطة البيئة عدالة الاتيرة، الاتحاد الأوروبي على دعم هذا المشروع الذي يستهدف بلدة اذنا غرب الخليل، والتي تعتبر من أكبر البلدات في فلسطين لتجميع الخردة وأعاد تدويرها بشكل عشوائي في التجمعات السكانية والأراضي الزراعية، مبينة أن هذا المشروع سيساهم في خلق بيئة صحية آمنة، ويقلل من تلويث التربة والهواء.

ودعت إلى التعاون بين البلدية والمؤسسات الشريكة، وتجار الخردة لإنجاح هذا المشروع الذي سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي من خلال الاستفادة من المخلفات الالكترونية، ومعالجتها بشكل علمي مع مراعاة وسائل السلامة العامة.

وقال رئيس بلدية إذنا محمود سليمية، إن هذا المشروع يأتي في سياق التعاون المشترك ما بين المؤسسات الرسمية والأهلية والمجتمع المحلي، والمانحين، وضمن استراتيجية البلدية للسيطرة على قطاع الخردة في البلدة، والحد من الأضرار البيئة والصحية الناجمة عن الخردة ومخلفات الاحتلال الالكترونية والكهربائية، التي تهدد حياة السكان وصحتهم.

وثمن سليمية دعم الاتحاد الأوروبي للمشروع، لما له من أهمية في تنظيم قطاع الخردة، ومخلفات الاحتلال الالكترونية والكهربائية التي يتم حرقها بشكل عشوائي، ما تسبب بحرق التربة التي لم تعد صالحة للزراعة، ولوثت المياه الجوفية والهواء، وتسببت بالعديد من الامراض التي باتت تهدد صحة المواطنين وحياتهم.

وقال مدير وحدة الشرق الأوسط في الاتحاد الأوروبي مايكل ميلر، إن الاتحاد الأوروبي يولي الشعب الفلسطيني ومؤسساته اهتماما كبيرا من خلال دعمه للمشاريع التي تسعى لتحسين الوضع الاقتصادي للمواطنين، والارتقاء بصحتهم وبيئتهم وتقديم الخدامات اللازمة والإنسانية لهم، مثمنا التعاون ما بين المؤسسات في محافظة الخليل لإنجاح هذا المشروع.

حضر الحفل الغرف التجارية في محافظة الخليل، ومديرية الاقتصاد الوطني، ومحافظة الخليل، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والبلديات، وعدد من المؤسسات التي تهتم بالبيئة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *