سبتمبر 23, 2020



  • نيويورك
    03:47 PM
    23:01:2017
  • طوكيو‎
    05:47 AM
    24:01:2017
  • جرينتش‎
    08:47 PM
    23:01:2017
  • رام الله
    10:47 PM
    23:01:2017
اهم الانباء

حال السوق

(المؤشر )

موازنة عام 2016

ملاحظات حول موازنة السلطة الوطنية الفلسطينية لعام 2016

المؤشر 17-02-2016 – بقلم د. نبهان عثمان – بغض النظر عن بعض الإنجازات البسيطة التي احتوتها الموازنة مثل زيادة جباية الضرائب وزيادة  في الإيرادات و تقليص في النفقات  من خفض العجز، تشير الموازنة الى خفض الدعم الخارجي1.2 مليار دولار الى 700 مليون دولار وثبات فاتورة الرواتب.

على الرغم من ما سبق إلا أن هناك ملاحظات أساسية لا بّد من الإشارة اليها وهي:

1.    تفتقر الموازنة الى رؤية وسياسات تنموية  ومستقبلية.

2.     الموازنة أعدت بطريقة محاسبية فقط.

3.    الموازنة لا تعكس الأوضاع الإقتصادية والسياسية أو الواقع الذي يعيشه ولا يشكل مرآة يستطيع من خلالها رؤية الصعوبات والعراقيل والإختلالات في الحياة الإقتصادية والإجتماعية للشعب الفلسطيني ولا تستطيع رؤية  الآفاق المستقبلية لعملية معالجة الإختلالات في البنى  والقطاعات الإقتصادية  للإقتصاد الوطني الفلسطيني  والحياة الإجتماعية للشعب الفلسطيني في الوطن، و لا يستطيع قراءة آلية سياسات تنموية المراد تحقيقها.

4.     تعتبر الموازنة ان قاعدة زيادة الإيرادات قائمة على زيادة الضرائب والرسوم،  وهذا شيء خطير ويعتبر ذلك معيقا للتنمية  وفرض أعباء مالية جديدة على المواطن فوق الأعباء المفروضة عليه  والتي تكّبله.

5.    لا تتحلى الموازنة بأي سياسات اجتماعية لدعم الفئات المهمشة في المجتمع الفلسطيني.

6.    تفتقر الموازنة الى أية إمكانية  لتمويل عملية التنمية، ولا إمكانية لتحقيق استقرار اقتصادي.

7.    ليس هناك أي سياسات لتأمين ايرادات عن طريق القطاعات الإنتاجية أو السير في طريق الإعتماد على الذات.

8.    الموازنة تعتمد على تغطية العجز عن طريق رفع الرسوم  والضرائب والدول المانحة.

9.    لا إشارة الى قيمة الدين العام وخدمة الدين العام.

10.   والأهم أنه هناك فاقد في المقاصة يصل الى  حوالي 860 مليون دولار سنويا يذهب الى الخزينة  الإسرائيلية دون مقابل ولا معالجة لذلك أبدا أبدا  وهذا شيء محزن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *