سبتمبر 27, 2020



  • نيويورك
    03:47 PM
    23:01:2017
  • طوكيو‎
    05:47 AM
    24:01:2017
  • جرينتش‎
    08:47 PM
    23:01:2017
  • رام الله
    10:47 PM
    23:01:2017

حال السوق

(المؤشر )

ليفربول يتسلح بفارق 22 نقطة لتفادي هفوة أخرى

المؤشر 08-02-2020   يسعى نادي ليفربول إلى تجاوز حظه السيئ في السباق نحو تحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز والغائب عن خزائنه منذ عام 1990.

وبدأت جماهير ليفربول بالهتاف بـ “سنفوز بالدوري وعليكم أن تصدقونا” على الرغم من أن المسابقة مازالت في نصف فبراير، وهو الهتاف السنوي للجماهير.

ويجعل الفارق الكبير بين ليفربول وصاحب المركز الثاني، مانشستر سيتي، 22 نقطة، قادرا حسابيا على ضمان لقب المسابقة في شهر مارس المقبل إن تابع الفوز أو تعثر مانشستر سيتي، إذ يحتاج ليفربول إلى 6 انتصارات من مبارياته الـ13 المقبلة لينهي 30 عاما من الانتظار ويحتفل بلقب ناله آخر مرة في عام 1990.

ويخشى ليفربول من تكرار عثراته السابقة، ففي الموسم الماضي أهدر ليفربول تفوقه بسبع نقاط ليحل وصيفا بنقطة واحدة خلف مانشستر سيتي، وعثرة جيراد الشهيرة التي تعود إلى عام 2014، فبعد أن هزم سيتي وتقدم بفارق 5 نقاط عنه خسر أمام تشيلسي ثم أهدر تقدمه بالثلاثة أمام كريستال بالاس في آخر ربع ساعة لينهي المسابقة بالمركز الثاني بفارق نقطتين عن سيتي.

وسبق لأندية مثل نيوكاسل ومانشستر يونايتد وأرسنال إهدار فارق نقطي كبير في الأمتار الأخيرة، “الماغبايز” وقع في الفخ بموسم 1995 – 1996 مهدرا تقدمه بـ12 نقطة في شهر يناير ليذهب اللقب إلى مانشستر يونايتد آنذاك، فيما أضاع الشياطين الحمر فرصة لقب موسم 2011 – 2012 بعد أن تقدم بفارق 8 نقاط قبل 6 جولات من النهاية إلا أن الحسم جاء بفارق الأهداف لسيتي بهدف أغويرو الشهير. بينما أضاع أرسنال فرصة لقب 2003 بعد أن تقدم بفارق 8 نقاط مع بقاء 9 مباريات له إلا أنه جاء وصيفا خلف يونايتد بخمس نقاط، لتكون ردة فعل الفريق اللندني نيل لقب الموسم التالي بلا أي هزيمة والذي يسعى ليفربول في الموسم الحالي إلى تحقيقه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *